أعرب كل من وزير الداخلية، كمال بلجود، ونظيرته الإيطالية، لوتشانا لامورجيزي، اليوم بالجزائر العاصمة، عن « استعداد البلدين التام للعمل على تطوير علاقاتهما المميزة ».

وقال الوزير في تصريح للصحافة عقب اللقاء الذي جمعه بنظيرته الإيطالية إنهما تطرقا في سياق مشاورتهما إلى « ظاهرة الهجرة السرية ». وأكد المتحدث أن عدد الجزائريين المهاجرين بطريقة غير شرعية إلى إيطاليا « قليل جدا » مقارنة بدول أخرى.

وشدد الوزير بلجود على أن الجزائر « تتحمل مسؤولياتها وتتخذ ما هو واجب اتخاذه في هذا الميدان ». من جانبها، أعربت وزيرة الداخلية الإيطالية عن أمل بلادها في تعاون « أوسع » مع الجزائر، قائلة « أنا متيقنة بأننا وضعنا أسس تعاون ثنائي جديد بين بلدينا اللذين يعملان دائما في إطار شراكة وجو من الصداقة ».

وأشارت الوزيرة إلى أن الجزائر وإيطاليا تعملان على إرساء تعاون فيما يتعلق « بتدفق المهاجرين، وكل المساعدات التي يمكن للحماية المدنية أن تقدمها ».يذكر أن الرئيس عبد المجيد تبون كان قد استقبل اليوم بمقر الرئاسة وزيرة الداخلية الإيطالية لوتشانا لامورجيزي.