قال رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، إن بلاده « تشهد الآن موجة ثانية » من تفشي وباء كوفيد-19، مضيفا أنه « كان لا مفر أن نواجه هذا الوضع في البلد« .

وقال جونسون إنه لا « يرغب في فرض إجراءات إغلاق أوسع نطاقا »، إلا أنه قد يكون من الضروري فرض قيود تباعد اجتماعي أكثر صرامة.

ويجري النظر في مجموعة جديدة من ثلاثة مستويات من القيود، تهدف إلى تجنب الإغلاق على مستوى عموم البلاد.

وسيكون المستوى الأول هو مستوى التدابير المعمول بها حاليا في معظم أنحاء إنجلترا، مع الأخذ بالتباعد الاجتماعي كقيد أساسي.

أما المستوى الثاني فيشمل الإجراءات المعمول بها في شمال شرقي إنجلترا، أي حظر التجول في أماكن الضيافة وحظر الاجتماعات بين الأسر.