8 vices présidents pour Sonatrach

وقّعت شركة « سوناطراك »، عقودًا مع 6 شركات جزائرية في « إطار استراتيجيتها لترقية أداة الإنتاج الوطنية »، وتطوير الحقل الغازي والنفطي غرب البلاد، بقيمة 67 مليار دينار.

وشملت العقود، إنشاء شبكات تجميع وخطوط الضخ لمشروع تطوير حقول الغاز المتواجدة بالجنوب الغربي للبلاد على طول 700 كم، وفق بيان صادر عن المجمع الطاقوي.

وبحسب التقديرات، بإمكان هذه المشاريع استحداث 3.000 منصب شغل مع تدعيم القدرة الوطنية لإنتاج الغاز.

وذكر المصدر، أن « اختيار إسناد هذا المشروع الهام إلى هذه الشركات أملته ضرورة احترام الجداول الزمنية « ، مبرزا أنه « عند استلامه، سيضمن هذا المشروع سعة إنتاجية للغاز تبلغ 11 مليون متر مكعب في يوم بحلول عام 2022 ».

 وفي السياق ذاته، وقعت سوناطراك مع المجمع « ساربي/ سافير »، العقد المتعلق بتطوير حقول النفط الغربية لتوات – المرحلة الثانية. وسيمد المشروع مصفاة أدرار بمعدل 6000 برميل في اليوم من النفط الخام بحلول عام 2022 .  

كما قامت سوناطراك بتوقيع عقدين مع »كوسيدار » و »كوناليزاسيون  والمتعلق بمطابقة أنظمة الكشف/الإطفاء وأنظمة مكافحة الحرائق التابعة لمنشئات النقل عبر الأنابيب للمنطقة الصناعية لأرزيو المؤسسة الوطنية للقنوات « إيناك » والمتعلق بتزويد وتركيب وتشغيل أنظمة حماية كاثودية جديدة لطبقة خطوط الأنابيب )حاسي الرمل – أرزيو( لمنطقة النقل الغربية).

 ويقدر المبلغ الاجمالي لهذه العقود بأكثر من 67 مليار دينار مع توفير ما يقارب 3000 منصب شغل.

ومؤخرا، شدد وزير الطاقة عبد المجيد عطّار، في تصريحات مع جريدة « لوسوار دالجيري »، على ضرورة تغيير استراتيجيات سونطراك، مبرزًا أنّ « أكبر مجمع في الجزائر يعاني من حالة تدهور خاصة من حيث الفعالية ».

وتابع عطار: « لقد وجدتها في وضعية متدهورة لا سيما من ناحية الفعالية وتجديد الاحتياطيات، ناهيك عن تزايد الضغط عليها، فهي مصدر الدخل الأول للجزائر ».