أعلن المستشفى الجامعي « سعادنة محمد عبد النور » بولاية سطيف، عن انتصاره على وباء كورونا، إذ لم تُسجّل أية حالة موجبة حسب المتابعة اليومية لرصد الحالات الجديدة في المستشفى الجامعي، ذلك على مستوى القاعدة الرقمية لبيانات كورونا.

وأشار بيان للمستشفى، إلى انخفاض الحالات الموجبة الموجودة داخل المركز الاستشفائي، حيث سجلت 5 حالات مشتبه فيها فقط بتاريخ 8 سبتمبر، وصفر حالة وفاة ».

وذكر نفس المصدر أن « الوضعية الوبائية متحكم فيها ونظرًا لحتمية استرجاع المهام المنوطة بالمركز الاستشفائي الجامعي، قام مديره العام باتخاذ كل الإجراءات اللازمة لمباشرة النشاطات الوقائية والعلاجية بكل المصالح الاستشفائية، وهذا بعد أخذ رأي المجلس العلمي ».

وتقدّم مدير المستشفى بالشكر لكل الأطقم الطبية وشبه الطبية وكذا الإدارية وكل عمال المستشفى، بالإضافة إلى كل المحسنين والمتبرّعين كما ترحم أيضًا على شهداء الواجب المهني من أطباء وممرضين، الذين ضحّوا بأنفسهم في سبيل مواجهة فيروس كورونا

وفي وقت سابقا، أعلنت وزارة الصحة أن ولاية سطيف أصبحت بؤرة لانتشار كوفيد 19، وصرح مسؤول القطاع عبد الرحمان بن بوزيد أن: « الوضع بعاصمة الهضاب العليا بات مقلقًا وذلك بسبب تراخي المواطنين في التقيّد بإجراءات الوقاية من انتشار الفيروس ».