أعلنت وزارة الثقافة، الاثنين، عن تنظيم نسخة افتراضية، لمعرض الجزائر الدولي للكتاب، ضمن الإجراءات الوقائية لمنع انتشار فيروس كورونا.

وقال مدير دائرة الكتاب والمطالعة بوزارة الثقافة، جمال فوغالي في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية إنّ « قرار تنظيم نسخة افتراضية، للطبعة (للدورة) الـ25 من معرض الجزائر الدولي للكتاب (لم يحدد موعدها)، جاء بعد تشاور مع ممثلي دور النشر المحلية، ومسؤولين بالوزارة ».

وأوضح أن القرار جاء « نظرا لعدم إمكانية تنظيم هذا الحدث، الذي يستقطب أكثر من مليون زائر سنويا، في هذا الظرف الصحي الاستثنائي (كورونا).

وأشار إلى أنّ « هذه الطبعة الافتراضية، ستشهد برمجة لقاءات ونقاشات وموائد مستديرة، باستعمال وسائل تكنولوجية حديثة ومواقع التواصل ».

ومعرض الجزائر الدولي للكتاب، تظاهرة ثقافية سنوية، تنظم تحت رعاية وزارة الثقافة، وتقام بقصر المعارض الصنوبر البحري بالجزائر العاصمة.

وأثار إلغاء المعرض الدّوليّ للكتاب حفيظة المثقفين والروائيين في الجزائر، وهو ما عكسته تعليقاتهم على مواقع التواصل الإجتماعي. إذ قال الكاتب عبد الرزاق بوكبة إن « إلغاء المعرض ؛ عوضًا عن تأجليه سلوك غير ثقافي. وتعويضه بمعرض وطني افتراضي تقزيم للحدث المكسب

ووفق المنظمين، بلغ عدد زوار معرض الجزائر الدولي للكتاب، في نسخته الماضية (30 أكتوبر حتى 9 نوفمبر 2019) مليونا و150 ألف زائر، فيما بلغ عدد المشاركين 1030 دار نشر من 36 بلدا، بينها 298 دار نشر جزائرية.